الرئيسية / أخبار عاجلة / أوشكت على نفاذ الطبعة الأولى “زمن الحرب والحب” سباعية روائية للكاتبة عائدة احمد صعب

أوشكت على نفاذ الطبعة الأولى “زمن الحرب والحب” سباعية روائية للكاتبة عائدة احمد صعب

أوشكت على نفاذ الطبعة الأولى “زمن الحرب والحب” سباعية روائية للكاتبة عائدة احمد صعب


بمعرض القاهرة الدولي للكتاب 2022 بصالة 2 جناح C43
جاءت رواية زمن الحرب والحب ضمن المجموعات الأكثر مبيعا والتي أوشكت على النفاذ داخل المعرض الذي تستمر فعالياته حتى السابع من فبراير القادم ،وتتكون المجموعة من سبع قصص مختلفة جرت احداثها ايام الحرب في لبنان وتلقي بظلالها علي الحروب الاهلية والارهاب والاحتلال في عدد من البلدان الآخرى بأسلوب فني فريد

واستطاعت الكاتبة الروائية اللبنانية عائدة أحمد صعب أن تصورها في مقاطع مجموعتها الى روايات قصصية بعناوين مختلفة..جرت أحداثها ايام الحرب الأهلية في لبنان خاصة زمن الإحتلال ما بين بيروت والجبل و الجنوب.. كما توزعت أحداث الروايات الأخرى في حقب زمنية مختلفة..فهي تأخذنا بأسلوبها الشيق والوصف والسرد في كل رواية ما بين الإحتلال الفرنسي في الجزائر الى احداث نكبة فلسطين سنة ٤٨ ، ثم تغوص بنا في بحيرة وان في أيام سفربرلك.. وفي كل رواية تسرد قصة جديدة في الزمان والمكان والأحداث .

في زمن الحرب والحب، رصدت الكاتبة قصص المعاناة في زمن الحروب نفسيا وعاطفيا وجسديا على ابطال مجموعاتها القصيرة التي اخترقت بيئات وثقافات متنوعة ومشتركة فى همومها السياسية والاجتماعية في اطار تشويقي يأخذك الى عوالم الصراع الابدى تحت وطأة الاحتلال الدخيل المغتصب وويلات إحتلال الفكر والارهاب في مواجهة الحب والبراءة القاسم الايجابى المشترك بين الروايإت السبع رغم كل الانكسارات والابتلاءات وقسوة مايدور إهتمت الكاتبة بمعاناة المرأة العربية فى مجتمعاتنا واستطاعت أن تجعل الحب يمر برقة وانسيابية

  ليواجه ظروف الحرب الضاربة، وما يفرض على المرأة من التزامات قاهرة وما تخلفه من جرائها من خسارة و شقاء وحرمان، وجعلت الحب وحده يتحدى ظروف الحياة ويواجه المجتمع الذي لا يرحم كما اختلفت وجوه الحب في قصصها ما بين الحبيبة والزوجة وحب الأم والأبناء ..وحب الأرض والوطن..
في زمن الحرب والحب جسدت الكاتبة كل المعاناة بأسلوبها الشيق وإحساسها العميق حيث تلامس القلب بوصفها المبهر لكل حركة وكل نفس تعيشه مع ابطال روايتها خاصة في اجواء الحرب وقساوة الإحتلال وظلمه للبشر… وتركت للحب النصيب الأكبر فمع الحرب نجد دائما الأمل يشرق في صدور من يشعرون ويقدرون قيمة الحياة تتداخل أحداث كل بنية درامية وتتفاعل صورها مع احداث كل قصة وتتناغم مع شخصياتها لتتنقل مع صفحاتها بشكل سينمائي الي مسار ومجرى احداث لنهايات ثرية ومدهشة غير متوقعة ومفاجئة. بالإضافة ان الكاتبة ابهرتنا بأسلوبها الشيق بكتابها الأول زمن الحرب والحب وهو باكورة أعمالها كرواية، إلا أنها لها باع طويل في كتابة النثر والشعر في ديوانها حنين الليل كما كتبت العديد من المسلسلات التلفزيونية بالعامية والفصحى السجع..ولا يزال في جعبتها العديد منها.

شاهد أيضاً

بالصور: انطلاق تصوير “فعل فاضح” فى شوارع القاهرة

مشاركة على الفيسبوك نشر على تويتر   بالصور: انطلاق تصوير “فعل فاضح” فى شوارع القاهرة …